[email protected]

خدمة لسياسة الاخلاء القسري وتهويد النقب: هدم العراقيب للمرة الرابعة

خدمة لسياسة الاخلاء القسري وتهويد النقب:   هدم العراقيب للمرة الرابعة

 

اقدمت قوات كبيرة من الشرطة معززة بوحدات من الجيش ووحدات من "الدوريات الخضراء" وممثلي "الكيرن كييمت"  صباح اليوم الثلاثاء 17.8.2010 على هدم قرية العراقيب، بعد ان قامت بإخلاء أهلها قسراً من خيامهم التي أعادوا بناءَها بعد عملية الهدم الثالثة التي جرت الاسبوع الماضي بنفس الطريقة.

 

يذكر ان عملية الاخلاء القسري لسكان القرية الأصليين تمت بعد الاعتداء عليهم، ورافقها تدمير الخيم ومحتويات البيوت بهدف منع إعادة اعمار القرية كما حصل في المرات السابقة، ويأتي هذا الاخلاء استمراراً لسياسة التهجير والاخلاء الذي تمارسه السلطات الاسرائيلية ضد أهلنا في النقب عامة والعراقيب خاصة، بهدف السيطرة على الاراضي بعد تهجير اهلها العرب، وذلك بمخالفة واضحة لكافة المواثيق الدولية والمعايير الاخلاقية والانسانية، في الوقت الذي تقر فيه مخططات لاقامة "مزارع فردية"، وتوزيع الاراضي بعد مصادرتها على فلاحين وعائلات يهودية فقط، دون الالتفات لحاجات السكان الاصليين وحقوقهم المتوارثة باراضيهم ضمن مخططات السلطة لتهويد النقب كلياً.

 

ان المؤسسة العربية لحقوق الإنسان اذ تدين بشدة هذه الجريمة الجديدة، فإنها تؤكد على ان اهل العراقيب قد اعلنوها منذ عملية الهدم الاول ان القرية ستبنى ولو هدمت الف مرة ... وان اصحاب الارض لن يتنازلوا عن حقوقهم الاساسية للبقاء على ارضهم وحقهم بالعيش الكريم مهما ازدادت شراسة ممارسات السلطة ضدهم. وتؤكد المؤسسة على دعوة المؤسسات الدولية والسفارات الاجنبية في البلاد وخاصة سفارة الاتحاد الاوروبي لان تقوم بواجبها تجاه هذه القرية وأهلها من اجل حماية حقوقهم، علاوة على ضرورة زيادة التضامن المحلي والتعاضد من أجل إعادة إعمار القرية وبقاء اهلها على ارضهم وتعزيز صمودهم امام الهجمة السلطوية.