[email protected]

جمعية حقوق المواطن في إسرائيل تنشر تقريرها السنوي حول انتهاك حقوق الإنسان في إسرائيل

جمعية حقوق المواطن في إسرائيل تنشر تقريرها السنوي حول انتهاك حقوق الإنسان ف...


نشرت جمعية حقوق المواطن في إسرائيل، في تاريخ 10/12/2007، تقريرها السنوي "حقوق الإنسان في إسرائيل- صورة الوضع لسنة 2007"، الذي يستعرض وضع حقوق الإنسان في إسرائيل لسنة 2007. وكما في كل سنة، يخصص التقرير أيضا فصلا كاملا حول وضع حقوق الأقلية الفلسطينية في إسرائيل. 

ومن خلال أجزاء التقرير التي تم فيها التطرق إلى الأقلية الفلسطينية، تظهر صورة كئيبة لانتهاكات سافرة لحقوق الإنسان، آخذة في التفاقم من سنة إلى أخرى. وينعكس الأمر في الأجواء العنصرية السائدة في أوساط الجمهور اليهودي تجاه السكان العرب، علما أن هذه النزعة العنصرية تتصاعد بشكل دائم؛ وتتمثل في المحاولات المتكررة لتشديد وتعزيز الطابع اليهودي للدولة؛ وفي سن القوانين العنصرية، التي تسعى إلى إقصاء المواطنين العرب وحرمانهم من استعمال أراضي الدولة بشكل متساو؛ وفي التشريع العنصري الذي يرمي إلى منع لم شمل العائلات بين المواطنين العرب في إسرائيل والمواطنين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة؛ وفي المعاملة العنصرية والتمييزية التي "يحظى" بها المواطنون العرب في المطارات الإسرائيلية من خلال الفحوصات الأمنية التي تنفذ ضدهم (حول ذلك، أنظروا تقرير المؤسسة العربية لحقوق الإنسان "المشبوهون ضمنا")؛ وفي محاولات المس بحرية التعبير والمعرفة للجماهير العربية، خاصة بكل ما يتعلق بتعريف طبيعة وجوهر الدولة؛ وفي الملاحقات السياسية التي تنفذ من قبل جهاز الأمن العام "شباك" تجاه الأقلية العربية، ليس بسبب نشاطات مشتبه فيها قد تمس بأمن الدولة، بل بسبب إبداء آراء لا تعتبر جزءا من الإجماع اليهودي المسيطر، وحتى بسبب تقديم بدائل لشبكة العلاقات بين الدولة والجمهور اليهودي وبين المواطنين العرب؛ وفي التمييز بالميزانيات في إطار خطة ترميم الشمال (بعد الحرب الثانية على لبنان)، رغم أن 40% من القتلى (المواطنين) جراء الحرب هم عرب، ورغم أن البلدات العربية تضررت بشكل فادح خلال الحرب (حول ذلك، أنظروا تقرير المؤسسة العربية لحقوق الإنسان "مواطنون تحت الخطر")؛ وفي عدم الاعتراف بالقرى غير المعترف بها في النقب، وبرفض إيجاد تسوية لحل مشكلة هذه القرى من الناحية التنظيمية والبلدية وتزويدها بالخدمات، حيث تفتقر إلى البنى التحتية والحقوق الأولية، مثل ربطها بشبكة المياه والكهرباء، هذا بالإضافة إلى عمليات هدم البيوت، التي زادت وطأتها خلال السنة الأخيرة (2007). 

ويؤكد تقرير جمعية حقوق المواطن في إسرائيل انتهاكات حقوق الأقلية الفلسطينية في إسرائيل، التي تم بحثها من قبل المؤسسة العربية لحقوق الإنسان في تقريرها السنوي تحت عنوان "على الهامش: التقرير السنوي لانتهاكات حقوق الأقلية العربية الفلسطينية في إسرائيل للعام 2006".

لقراءة التقرير بالعبرية، http://www.acri.org.il/pdf/tmunat2007.pdf 

لقراءة التقرير بالإنجليزية، http://www.acri.org.il/pdf/State2007.pdf